اختر لغتك

 

عودة الدروس في معهد خزندار بعد حادث الانفجار: الحاجة إلى توفير السلامة العامة

عودة الدروس في معهد خزندار بعد حادث الانفجار: الحاجة إلى توفير السلامة العامة

عودة الدروس في معهد خزندار بعد حادث الانفجار: الحاجة إلى توفير السلامة العامة

تعهّد وزير التربية، السيد محمد علي البوغديري، في مقابلة تلفزيونية أجريت اليوم، بعودة الدروس في معهد خزندار بعد توقّفها بسبب حادث انفجار مخزن للمواد الكيميائية والانبعاثات الغازية السامة التي نتجت عنه، وأفاد بأن هناك مواد كيميائية منتهية الصلاحية في عدة معاهد، وليس هذا الأمر مقتصرا على معهد خزندار فحسب، وأكد على ضرورة العمل  بنشاط على نقل هذه المواد بطرق علمية لضمان السلامة العامة.

وانطلاقا من خبرته الكيميائية التي تمتد لمدة 20 عاما، أعرب الوزير البوغديري عن شكوكه حول سبب الانفجار، مشيرا اما إلى وجود فاعل يقف وراء هذا الحادث أو بسبب تماس كهربائي؛ ومن هنا، يتعين علينا أن ننظر إلى هذا الحادث من منظور السلامة والتدابير الوقائية اللازمة لحماية الطلاب والمعلمين في المدارس.

تعد حوادث مثل هذه تحذيرا صارخا للحكومة والمؤسسات التعليمية لضرورة معالجة ومراجعة سياسات التخزين والتعامل مع المواد الكيميائية، كما يجب أن تكون سلامة الطلاب والعاملين في المدارس أولوية قصوى، وعلى الحكومة أن تتخذ الإجراءات اللازمة لضمان أن مثل هذه الحوادث لن تتكرر مستقبلا.

ومن الواضح أن هناك حاجة ماسة لتحسين سلامة وأمان المخازن المدرسية وضمان أن المواد الكيميائية تخزن وتعامل بطرق صحيحة وفقا للمعايير المهنية، كما يجب أن يتم تدريب المعلمين والعاملين المعنيين على كيفية التعامل مع هذه المواد بأمان، ويجب أن يتم فحص المخازن بانتظام وإزالة أي مواد منتهية الصلاحية أو غير آمنة.

علاوة على ذلك، ينبغي أن تستثمر الحكومة في تعزيز البنية التحتية للمدارس وتجهيزها بأنظمة إنذار ومكافحة حرائق فعالة، وتوفير الموارد المالية والفنية اللازمة لتنففي دراسات السلامة والحماية، ويجب أيضا تكثيف جهود التفتيش والمتابعة من قبل السلطات التعليمية والمراقبين المختصين لضمان التزام المدارس بالمعايير الصحية والسلامة.

علاوة على ذلك ايضا، ينبغي أن يتم تعزيز التوعية والتثقيف بشأن سلامة المواد الكيميائية في المدارس، وذلك من خلال تنظيم حملات توعوية للطلاب وأولياء الأمور والمعلمين حول المخاطر المحتملة وكيفية التصرف في حالات الطوارئ، كما يجب أن يكون هناك تركيز على تعزيز الوعي بأهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية والإبلاغ الفوري عن أي مشاكل أو انتهاكات في سلامة المواد الكيميائية.

حيث تعد السلامة العامة مسؤولية مشتركة بين الحكومة والمدارس والأفراد، ويجب أن يتعاون الجميع لتوفير بيئة تعليمية آمنة وصحية للجميع، كما يجب أن تكون هناك آليات للمراقبة والتقييم المستمر لسلامة المدارس، ويجب أن يتم معاقبة أي مخالفات في هذا الصدد.

في النهاية، يجب أن تكون حوادث مثل انفجار المخزن في معهد خزندار منعدمة تماما، ويجب أن تكون السلامة والحماية من المواد الكيميائية أولوية قصوى في المدارس، وينبغي أن تتخذ الحكومة والمؤسسات التعليمية جميع الإجراءات اللازمة لتحقيق ذلك، وأن يكون لديهم التزام قوي بتعزيز سلامة الطلاب والعاملين في المدارس وضمان بيئة تعليمية أمنة وصحية للجميع.

بقلم إيمان مزريقي

آخر الأخبار

كثافة اللغة.. وجماليات الصور الشعرية في كتابات الكاتبة والشاعرة التونسية السامقة أ-نادية الأحولي

كثافة اللغة.. وجماليات الصور الشعرية في كتابات الكاتبة والشاعرة التونسية السامقة أ-نادية الأحولي

الدكتور فتحي بن حفظ الله يتحصل على شهادة سفير النوايا الحسنة

الدكتور فتحي بن حفظ الله يتحصل على شهادة سفير النوايا الحسنة

سهير حميد فنانة تشكيلية عصامية تبدع بالفرشاة والألوان

سهير حميد فنانة تشكيلية عصامية تبدع بالفرشاة والألوان

وشوشات

وشوشات

أقولها وأمضي: أن تكون صحافيا حرفيا..أو لا تكون..

أقولها وأمضي: أن تكون صحافيا حرفيا..أو لا تكون..

Please publish modules in offcanvas position.