اختر لغتك

 

عادل الهمامي يكشف: تحديات الملتقى العربي لشعر المقاومة ورحلة الإقلاع نحو النصر

الهمامي يكشف: تحديات الملتقى العربي لشعر المقاومة ورحلة الإقلاع نحو النصر

عادل الهمامي يكشف: تحديات الملتقى العربي لشعر المقاومة ورحلة الإقلاع نحو النصر

في لقاء خاطف بالشاعر والصحفي عادل الهمامي، مدير الملتقى العربي لشعر المقاومة، افادنا مشكورا أن الدورة الأولى التي انتظمت يومي 19 و20 أكتوبر 2023 بكل من المنيهلة ومنزل تميم وقليبية حققت النجاح المرجو رغم محاولة توجيه الملتقى من قبل المنظمة التي رعته في دورته التأسيسية والتي عملت على تسييس التظاهرة عوضا عن خدمتها، مضيف أنها لم تدعم الدورة ولو بكوب ماء من الحنفية، وأضاف أن اختتام الدورة الذي تم في دار الثقافة "نور الدّين صمود" بقليبية لم يكن في المستوى المأمول، ليتفاجأ في الدورة الثانية التي أقيمت بجندوبة يومي 4 و5 نوفمبر الجاري أن المنسق العام للملتقى هو من وضع العصا في العجلة في قليبية وفي جندوبة، حيث طلب من عديد الضيوف عدم المجيء بداعي عدم توفر الإقامة والإعاشة رغم أنهما متوفرتين، ولهذا السبب ولسبب أخلاقي قام بعزله فورا، علما أن الدورة الثانية انتظمت برعاية جمعية الولاء للوطن شأنها شأن الدورة الثالثة التي ستنتظم يومي 25 و26 نوفمبر الجاري بمدينتي باجة ونفزة. 

وعن هذه الدورة يقول محدثنا، إنها دورة الإقلاع، رغم ماراطون الإعداد والتنظيم والتنفيذ لثلاث دورات من ملتقى عربي في غضون خمسة أسابيع فقط، وأنه لم يتلق دعما إلى حد الآن من أية جهة، مشيرا في الآن ذاته إلى أن جمعية الولاء للوطن الراعية للملتقى ليس لها أموال، وأنه يصرف من جيبه، وأن كل الضيوف متطوعون، وهو يناشد بالمناسبة رجال الأعمال الشرفاء لدعم الملتقى ماديا وكذلك مؤسسات الدولة وخصوصا منها التابعة لوزارة الشؤون الثقافية بتيسير إجراءات توفير الفضاءات والتابعة لوزارة الشباب والرياضة لتيسير إجراءات توفير الإقامة والإعاشة المجانية للضيوف المتطوعين لاسيما أن الدولة التونسية رافضة للتطبيع مع الكيان الصهيوني، وأن الملتقى العربي لشعر المقاومة بُعث ليكون سندا لفلسطين بالحرف وبشتى الفنون.

وختم محدثنا حديثه، بأن الملتقى العربي لشعر المقاومة سيواصل المقاومة بالوتيرة التي فرضتها غزة، وأنه سينظم الملتقى بصفة تواترية قد تصبح بمعدل دورة كل أسبوع على أن يجول بالتظاهرة في كل مناطق الجمهورية للتحسيس بما يتعرض له الفلسطينيين وخصوصا بقطاع غزة من ظلم وقهر ومجازر استهدفت المدنيين بمن فيهم الأطفال والتساء، مؤكدا في ذات السياق أن النصر قادم.

Please publish modules in offcanvas position.