تابعنا على فيسبوك

    
    اصدارات: بعد مجموعتها الاولى "أول جمرات الثلج" الشاعرة منية صالح الوسلاتي تصدر مجموعة "هوس الزمن الضائع" اصدارات: بعد مجموعتها الاولى "أول جمرات الثلج" الشاعرة منية صالح الوسلاتي تصدر مجموعة "هوس الزمن الضائع"

    اصدارات: بعد مجموعتها الاولى "أول جمرات الثلج" الشاعرة منية صالح الوسلاتي تصدر مجموعة "هوس الزمن الضائع"

    By منصف كريمي / أدب / الإثنين, 07 كانون1/ديسمبر 2020 11:50
    بعد اصدارها لمجموعة شعرية أولى بعنوان"أول جمرات الثلج"تصدر الشاعرة المبدعة منية عائشة صالح وسلاتي قريبا مجموعة شعرية ثانية بعنوان "هوس الزمن الضائع"حيث تتضمن هذه المجموعة بين دفتيها ومن خلال عدد من النصوص باقة حزينة جميلة من خلجات الشاعرة إذ تنثر الشاعرة في قلوب قرّائها نبضات وجدانها وخلجات فكرها وإحساسها وروحها الانسانية وبكل ما تحمله تجربتها الإبداعية من معان جاءت بين نصوصها بعفوية وببساطة الحرف وعمق المعنى وضمن نقوش تعبّر عن ثورة نفس تواقة للحب وللبسمة والحنين لكل جماليات الأشياء وأحزانها بل ان نصوصها وكما جاء في مقدّمة المجموعة بخطّ الكاتب والناشط الحقوقي جلال الطويهري"هي انتفاضة تتطلع إلى روح تشرق عليها شمس الحب والتفاؤل كي لا تبقى أسيرة الأوهام والحزن فاصطنعت لذاتها منهجا تسعى من خلاله إلى تحقيق همساتها وعبراتها ونظرتها للحياة المستقبلية"لتتجها بنصها الفيّاض وبكل مشاعرها وأحلامها وتطلعاتها إلى معبد تلوذ به لإخراج ما بداخلها حيث تجد  سلواها وحزنها في مناجاة الحبيب الرمز الذي يجسد أشواقها ونوازعها فيطلق العنان لهمساته مرسلا تراتيله العذبة ونجواه وكأنها شظايا روحه المعذبة ونزف قلبه الجريح الهائم وذلك بكل عفوية وبلا رتوش يحدوها صدق المشاعر وعذوبتها وحرارة الوجدان غير مركزة أحيانا على ما يفرضه فن الشعر من التزام.
     
    والمميّز في هذه المجموعة قدرة الشاعرة على التحكم في عناصر الشكل والمضمون والقدرات الأدبية حيث تخفق بأجنحة الشعر الذهبية  كطفلة ترتدي ثوب زفاف مرصع بالزمرد والمرجان والنرجس تضحك بصوت عال لأسراب الحمام الأبيض ترسل هديلها من أعالي الشجر لا تستعير ابتسامة من احد  ولا تشبه عيونها غير عيون غزال نافر يقفز فوق روابي المحبة برشاقة وان تعثرت أحيانا  لكنها تواصل قفزاتها برشاقة تشبه انسياب الأغاني الشفافة.
     
    بهذا تكون المجموعة الشعرية "هوس الزمن الضائع" كما جاء في مقدّمتها بنصّ الكاتب جلال الطويهري "قد قدمت نفسها ورسمت أحاسيسها ومشاعرها على جدران قلوبنا بريشة شاعرة اجتهدت بكل حواسها وقدراتها أن تحل في الزمان والمكان وجدانا تتفاعل مع الروح على قدر ما يسكن القلب من مشاعر وأحاسيس قرائها".
     
    جدير بالذكر ان الشاعرة عائشة صالح وسلاتي هي كاتبة روائية وشاعرة تونسية أصيلة مدينة جندوبة وهي حاليا مقيمة بميونيخ الألمانية وقد نشرت ابداعاتها بعدد من الصحف العراقية واللبنانية والمجلات الألمانية والفرنسية وسبق لها ان تحصلت على عدد من  الجوائز العربية في الشعر أهمها جائزة الشاعرة المبدعة بالعراق سنة  2008 كما سبق ان حظيت بتكريم من مجلس الشباب التونسي خلال تظاهرة شعر المقاومة بعين دراهم في جوياية 2016 ويحسب لهذه الشاعرة المقيمة بألمانيا دورها الهام في دعم الثورة التونسية من موقع إقامتها هذه المرأة التي شاركت في الثورة بل وقفت آنذاك ومازالت ضد التعسف و القهر و طالبت بتونس حرّة و ديمقراطية و لم تصدق زيف ادعاءات النظام السابق الذي كان يصور المرأة كبضاعة و صورة للتسويق  وقد سبق لها ان اصدرت مجموعة شعرية أولى بعنوان "أول جمرات الثلج"اختزلت من خلالها  تجربة رحلتها في البحث عن الذات علها مع تأججها تذيب "جمرات الثلج" فتصبح لغة القلم رقيقة بإحساس رقيق.
     
    ولهذه الشاعرة مشاريع أدبية أخرى واعدة ومازالت تنتظر الافراج عنها عبر دور النشر من ذلك مجموعة قصصية بعنوان "العاهرة خالتي جميلة" ومجموعة شعرية ثالثة بعنوان "أحلام فوق الركام".
     
     
    الدخول للتعليق

    Please publish modules in offcanvas position.