All categories
موضة وجمال
كل توانسة
احزاب تونسية
جمعيات وتحديات
عجائب وغرائب
مرحبا بكم على صفحات جريدة توانسة
مشاهير
دنيا الاقتصاد
جرائم
رياضة
تكنولوجيا
الساحة الجامعية
الملحق
   شؤون وطنية
   شؤون عربية
   شؤون دولية
الأخبار
   أخبار
   موسيقى
   مسرح
   سينما
   تلفزيون
   فنون تشكيلية
   منوعات
   ضيوف توانسة
   أدب
الام والطفل
بانوراما
   بانوراما
   آراء
   قراءات
دنيا السياحة
مساحات اعلانية
دراسات
توانسة بالخارج
سوق توانسة

تونس تغلي كالمرجل والأزمات تمزّق سلامها

Written by  سمية قصوري
تاريخ النشر: 03 تموز/يوليو 2018
922 times
Rate this item
(0 votes)
تونس تغلي كالمرجل والأزمات تمزّق سلامها   تونس تغلي كالمرجل والأزمات تمزّق سلامها

تعيش تونس على وقع مشاكل إقتصادية وإجتماعية وسياسية وإنعكست هذه المشاكل على المواطن بشكل مباشر وعميق وبدت تداعياته واضحة على مستوى المعيشة والحياة اليومية بقطع النظر عن الإنتماءات الطبقية الإجتماعية.

والمتأمل للوضع العام للبلاد يدرك جيّدا أن مستوى الحياة اليومية قد تقهقربشكل متواصل منذ الثورة حيث إرتفع خطّ الفقر في تونس وإلتحق حوالي 40 بالمائة من الموظفين حسب الإحصائيات الرسمية إلى الطبقة الفقيرة وإرتفع عدد الجرائم وبعضها غريب عن مجتمعنا ومع إرتفاع نسبة البطالة وتضخّم الأسعار وتراجع الديناروإنسداد الأفق وتضاعف الأزمات الخانقة في أغلب القطاعات وفشل الحكومة في معالجة الأوضاع العامة.فإنّ السيل بلغ الزبى ولم يعد بالإمكان سوى الإعتراف بأنّ البلاد تغلي كالمرجل وتقف على كفّ عفريت.

وما زاد الطين بلّة مجموعة من المشاهد السياسية التي  تشيرإلى أنّ  بلادنا باتت مرتعا لتصفية الحسابات السياسية لصالح أجندات خارجية ولقد تمثل جزء من ذلك في فبركة مشاهد وأخبار بغرض النيل من جهة لصالح جهات أخري لتصبح بلادنا أكبر الخاسرين في هذه المعارك لجملة من الأسباب أهمّها سمعة البلاد السياسية التي باتت في تراجع مطّرد.

تونس أصبحت اليوم  الفناء الخلفي لصالح جهات عرفت بعقدها  لصفقات مشبوهة تصفية لحسابات إقليمية.

وأصبحت صورة  تونس الإقتصادية محلّ جدل كبير بعد تقهقرجانب الإستثمارات الخارجية وعزوف رؤوس الأموال الأجنبية عن بلادنا وتراجع أرقام السياحة بسبب كل ما يشاع من أطراف معلومة وأبواق مرتزقتها عن أخبار  المؤامرات والإنقلابات.

إنّ المتبع للمشهد الوطني ولصورة تونس في الخارج يدرك جيّدا أنّ سمعة تونس الأمنية تتآكل مع كل خبر يتم إفتعاله لتحقيق أهداف تبدو مدروسة بعناية شديدة  لمعركة اقليمية المتضرر الأكبرفيها سمعة البلاد الأمنية بما ينعكس سلباً علي الاقتصاد ويبثّ  روح الفزع لدى المواطنين.

بلادنا اليوم في حاجة إلى رفع الوعي الجماهيري والتحسيس بمخاطر هذه السياسات وضرورة التصدي لهذا النوع  من الحروب الدعائية على أرضنا وقطع الطريق أمام أي جهة تسعي لإستخدام تونس كأرض للإصطياد في الماء العكر.

وإتخاذ إجراءات قانونية صارمة ورادعة ضد أي جهة متورطة في إختلاق أزمات سياسية وأمنية واقتصادية لتونس.

تونس اليوم  في أمّس الحاجة إلى سياسة حكيمة تضمن علاقات وثيقة مع كل الحلفاء بالمعني السياسي والإقتصادي والأمني وتجاهل كلّ ما يمكن أن يورّطها في متاهات  الاصطفاف في معارك لا ناقة ولا جمل لها فيها.

والعمل علي إستعادة العلاقات الإيجابية مع كل الأطراف الداعمين لها  سياسياً واقتصادياً وفِي مجال مكافحة الارهاب إضافة إلى تحرك إعلامي واسع الإنتشار ضد كل اْبواق الأخبار الصفراء ومرتزقة الخبر الأصفر لصالح الدولار الأخضر.

وتحرّك  المجتمع المدني والتعبير عن الإحتجاج بأسلم الطرق المتحضّرة  والعمل علي التمييز بين حرية التعبير والفبركة الصحفية والإساءة لسمعة تونس دون وجه حق.

إنّ تونس  ترزح تحت وطأة أزماتها الخانقة ولن يتسنى لها تجاوز محنتها وتضميد  تمزّقاتها إلاّ من خلال تضافر جهود أبنائها الوطنيين لإيجاد حلّ سريع لها ينقذها من المشاكل التي تتخبّط فيها وينسيها السنوات العجاف التي مرّت بها.

 

Leave a comment

Template Settings

Color

For each color, the params below will be given default values
Yellow Green Blue Purple

Body

Background Color
Text Color

Footer

Select menu
Google Font
Body Font-size
Body Font-family
Direction